أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

النظام القطري سرطان في الجسم العربي

الدور القطري العابث في بلاد العرب أصبح واضحاً للعيان، خصوصاً دعمها لميليشيات الإسلام السياسي بالسلاح والعتاد والمال، وحتى بشراء وتجنيد المرتزقة، وتمويل التنظيمات الإرهابية؛ ومنها دعم الإخوان المسلمين، وصناعة الأكاذيب ونشر الفتن عبر الإعلام القطري والممول قطرياً.
وقطر هي اليوم وراء ما يجري في مملكة البحرين من زعزعة الأمن والاستقرار عبر دعم جماعات طائفية ترتبط بإيران هدفها تغيير نظام الحكم في مملكة البحرين.
تشكل الكيان القطري الحديث وتغلغل تنظيم الإخوان المسلمين فيه منذ الخمسينات، وتغول وتحول إلى الدولة العميقة في قطر، حتى تفنن النظام القطري في صناعة المؤامرات وتجنيد العملاء بإيحاء من الإخوان وبسبب وفرة المال وغياب أي مشروعات استراتيجية ناجعة، وهو ما جعل النظام القطري يستخدم هذه الأموال في المشروعات التخريبية بعد سيطرة تنظيم الجماعة؛ التنظيم الخبيث صانع المؤامرات؛ تنظيم المرشد؛ تنظيم الطاعة العمياء.
الأمة العربية لم تسلم من التآمر القطري وتصدير التنظيمات الإرهابية التي تحتضنها وتعيد إنتاجها، حتى بدأت التآمر على كبرى الدول العربية، وهي مصر العروبة؛ بدءاً من المؤامرة الكبرى تحت اسم «الربيع العربي» التي أغرقت عدة دول عربية في مستنقع الفوضى وإرهاب الميليشيات؛ فمنها من نهض من غيبته كما حدث في مصر، ومنها من لا يزال «يعافر» للنهوض مثل ليبيا. ومن أبرز المؤامرات القطرية في مصر، تلك المعروفة إعلامياً بـ«مؤامرة التخابر الكبرى»، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، وبعض قيادات جماعة الإخوان، والتي أظهرت التورط القطري.
قطر هي التي أنفقت على انقلاب حماس في غزة على الشرعية، وهي التي أنفقت على انقلاب «فجر ليبيا» على الشرعية البرلمانية، وقطر هي التي أنفقت على الحرب في ليبيا.
قطر هي التي كانت تخطط للانقلاب في مصر منذ أن وصل عدد النواب «الإخوان» في البرلمان المصري إلى 81 نائباً، تبنت قطر تكلفة سفرياتهم ولقاءاتهم التآمرية في قطر لإسقاط الدولة المصرية، قطر هي التي سرعان ما قلبت ظهر المجن للقذافي، عبر من مولتهم ودفعت لهم الأموال لقتله وهو الصديق الحميم السابق لـ«الحمدين»، وهي التي اشترت أرشيف مخابرات الدولة الليبية بمبلغ 50 مليون دولار، لكي تخفي ما تريد أن تخفيه وتبتز من تبتز ممن جاء ذكر تورطهم في أرشيف 42 عاماً من عمر مخابرات القذافي الغني بالكثير والكثير، والذي يعد كنزاً ثميناً، ومبلغ 50 مليوناً ثمناً له يعد بخساً، دفعته قطر لمأفون لا يعرف ثمن ما باعه، بينما كانت قطر تعرف ثمن ما اشترت.
الهجوم على الهلال النفطي الأخير عشية عيد الفطر المبارك، تم التخطيط له بأوامر وأموال قطرية، حيث دفعت قطر بالإرهابي والمتمرد التشادي تيمان أرديمي، مدير مكتب الرئيس التشادي إدريس ديبي السابق، قبل أن ينشق عليه، ورجل الدوحة الحالي، الذي يقود ميليشيا تشادية للإيجار تستخدمها قطر داخل الأراضي الليبية، والتي تقدرها مصادر صحافية؛ منها صحيفة «الوحدة» التشادية، بنحو 11 ألف مقاتل داخل ليبيا.
العبث القطري لم تسلم منه جمهورية تشاد التي أكد وزير خارجيتها بعد قطع علاقات بلاده مع قطر، أن «قطر تقوم بأعمال تهدف لزعزعة الاستقرار في تشاد انطلاقاً من ليبيا»؛ وهذا صحيح، والعكس أيضاً صحيح، فرجل قطر التشادي تيمان أرديمي هو رأس الحربة القطرية بين تشاد وليبيا.
جرائم حكام قطر واحتضانهم التنظيمات الإرهابية سيعجل بنهايتهم والقصاص منهم، وهو أمر لا محالة قادم.

للقراءة من المصدر....

الكاتب: د. جبريل العبيدي

المصدر: الشرق الاوسط السعودية

2018-06-22



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US