أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

بين ملايين الكتب.. نؤلّف كتاب الإمارات

يوم للقراءة، وأسبوع للقراءة، وزمن للقراءة، وزمن يحضر في الحاضر وهوايته المفضّلة الإشارة إلى جهة المستقبل، جهة الفعل والإيجابية والصواب، وجهة العمل نحو استكمال بناء الإنسان والأرض، ولقد كانت ومضة ذكية أن يجتمع مجلس الوزراء، أول تشكيله الجديد، في رحاب معرض الشارقة الدولي للكتاب، ما يجعل يوم السابع من نوفمبر 2017 يوماً خالداً يضاف إلى سجل أيامنا الخالدة، وعلى مقربة يوم العلم، ويوم الشهيد، واليوم الوطني المجيد، وعلى مقربة العام 2021 الذي أعددنا له بتخطيط ووعي، وبميزانية مجزية، ولتعليم وصحة وتنمية اجتماعية، وعلوم متقدّمة ومهارات متقدّمة وذكاء اصطناعي، فنحن نعرف كيف نخاطب المستقبل بلغته، ونعرف كيف نقرأ المستقبل وكأنّه كتاب وسط ملايين الكتب في معرض الشارقة الدولي للكتاب.البداية من توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على «هذا الصرح وهذه التظاهرة»، فالتظاهرة، كما رأى محمد بن راشد، جزء من الصرح الذي بناه ويرعاه سلطان، صرح الثقافة والتعليم الشامخ، ومن هنا نبدأ. من الجهود المتعاظمة، الناجحة والمتميّزة التي بذلها سلطان الثقافة والعلم والتنمية على مدى عقود، والتي جعلت من القراءة والثقافة، كما أكد محمد بن راشد، أسلوباً إماراتياً للتقدّم والحياة، وها هو منجز الدكتور سلطان، متمثّلاً في مشروع الشارقة الحضاري ينشر شموسه وأفياءه في المناطق العربية وحواضر العالم، فيقدّم للعالم دولة الإمارات، الإنسان القدوة والوطن الإنموذج.من الثقافة والتعليم، ومن القراءة نبدأ. هذه رسالة إماراتية خالصة ودالّة، أسّس لها وأطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، منذ أطلق نهجه القويم في تمكين المواطن والمؤسسة الوطنية، معتمداً على المعنوي مكمّلاً أساسياً للمادي ومتكاملاً معه، وداعياً مجتمع الإمارات، خصوصاً فئة الشباب، إلى القراءة والثقافة والعلم والعمل التطوعي والاشتغال البيئي (خطاب اليوم الوطني 2005)، ومنذ خصّص سموه عام الهوية مقروناً بأعوام الابتكار والقراءة والخير، ومنذ إصرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، على تحقيق وطن الفكرة والحلم بالعمل والعلم.الميزانية الجديدة للحاضر وللمستقبل المنظور، وصولاً إلى عام الاستحقاقات الكبرى في 2021 يوم نحتفل بمرور نصف قرن على انطلاق الدولة وتأسيس الاتحاد على يد الآباء المؤسسين، وفي الطليعة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، فما نرى ونلمس بعض غرسه، ورسالة انطلاقنا المتجدّد إلى المستقبل في معرض الشارقة الدولي للكتاب، بين ملايين الكتب، تحقيق لمبادئه وثوابته.الرسالة واضحة قريبة: الإمارات في أبهى حللها وأزهى حالاتها، وتعزيز مكتسبات الاتحاد مسؤولية الجميع، والأسلوب الأكيد إنما إنشاء الفعل لا فعل الإنشاء.والأسلوب القراءة والمعرفة نحو تكريس تنمية مثقّفة واعية عارفة تقوم عليها وبها دولة الإمارات كافة، قيادة وحكومة وشعباً، فكل تأخير أو تقصير بعد ذلك، مهما قلّ أو صغر، فهدر الإمكانية ليس غير.ولقد انطلقنا إلى مستقبلنا اللائق، مجدداً، عبر اجتماع حكومة المستقبل بين ملايين الكتب، وعبر شراكتنا معاً في تأليف كتاب المستقبل.

للقراءة من المصدر....

الكاتب: خالد عبد الله تريم

المصدر: الخليج الاماراتية

2017-11-08



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US