أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

هل تلتئم قمة ترامب -كيم؟

لا أحد يستطيع أن يجزم ما إذا كانت القمة المرتقبة بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونج أون ستلتئم في موعدها في 12 يونيو /حزيران المقبل في سنغافورة، أم ستكون هناك مفاجآت وصعوبات قد تحول دون إتمامها وربما إلغاؤها نهائياً.
لقد شهدت الأيام الماضية تصعيداً متبادلاً بين الجانبين أعلن بموجبه ترامب إلغاء القمة ثم عاد من جديد وأنعش الآمال بإعلانه في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر» السبت الماضي أن القمة ممكن أن تعقد في زمانها ومكانها، وغازل الكوريين ووصفهم بأنهم أمة كبيرة وإمكاناتهم عظيمة.
وكشفت أزمة التصريحات المتبادلة أن الطرفين الأمريكي والكوري الشمالي كانا في عجلة من أمرهما ولم يخططا جيداً للقمة كما لم يمنحا الفرصة للدبلوماسيين في البلدين للجلوس والتفاوض ووضع أجندة للقاء، وظهر جلياً أن كل طرف كانت لديه مآربه وأجندته الخاصة من القمة، وجاءت تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الذي قارن في مقابلة تلفزيونية بين كوريا الشمالية ونموذج ليبيا في نزع السلاح النووي، فكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير وجعلت بيونج يانج تنفر من القمة وتهدد بإلغائها.
إن النموذج الليبي الذي وافق عليه العقيد معمر القذافي طوعاً في 2003 بالتخلص من أسلحة الدمار الشامل مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن ليبيا اعتبره القذافي نفسه بأنه غير مشجع لا لكوريا الشمالية ولا لإيران، واستعرض القذافي كيف تم تجاهله وعدم دعوته إلى قمة الأمن النووي التي انعقدت في واشنطن في عام 2010 وبعدها بعام واحد تمت الإطاحة بالقذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي «الناتو».
لقد أبدى المراقبون منذ البداية تحفظاً على حماس ترامب للقاء الزعيم الكوري الشمالي خاصة أنه لم تكن هناك رؤية أو أجندة واضحة للتفاوض حولها، ولا سيما أن قبول ترامب المفاجئ لقاء كيم تزامن مع إقالته وزير خارجيته السابق ريكس تيلرسون.
الآن وقد أبدى الزعيمان مجدداً استعدادهما وحماسهما لعقد القمة لا بد من القيام بممهدات وخطوات تسبق القمة، وقد ابتدرها كيم بعقد ثاني لقاء له مع نظيره زعيم كوريا الجنوبية خلال أقل من شهر جدّد فيه تأكيده على أنه ماضٍ في برنامجه للتخلص من برنامجه النووي ولكنه في الوقت نفسه يرغب في الحصول على تأكيدات بحماية نظامه.
كما أن انخراط وفدين من البلدين يوم الأحد الماضي في مفاوضات ومناقشات خطوة من شأنها أن تجعل من انعقاد القمة حقيقة واقعة ولكنها قد لا تكون بأي حال من الأحوال في موعدها السابق الذي لم يتبقَ له سوى أيام قليلة.

alzahraapress@yahoo.com


للقراءة من المصدر....

الكاتب: فتح العليم الفكي

المصدر: الخليج الاماراتية

2018-05-30



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US