أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

بعد الخروج من «النووي».. مصير بترول إيران.. ستقرره أمريكا بالتفاهم مع الصين

حديث في – موضوع الساعة – موضوع – خروج الولايات المتحدة الامريكية – من «الاتفاق النووي الإيراني» وانعكاساته وتداعياته المختلفة.
-    قضية البترول الإيراني -.
-    أقول في ذلك:
-    هذا البترول – البترول الإيراني – بلا شك – سيكون أول المتضررين، وأول المتأثرين – سلبا – وبشدة كدعامة اساسية من دعائم الاقتصاد الإيراني في – مشهد – المواجهة المرتقبة الساخنة بين واشنطن وطهران.
-    بلاشك – هذا البترول ركيزة الاقتصاد الإيراني الاساسية – سيكون مع بدء «تطبيق» «عقوبات واشنطن» في شهر نوفمبر القادم على – رأس قائمة مصادر قوة طهران المستهدفة – أمريكيا..
ذلك للإطاحة بقدرات إيران واضعافها.
السؤال: لكن كيف سيتقرر «مصير البترول الإيراني» لجهة ارباك وشل انتاجه وتصديره – كما تخطط لذلك الولايات المتحدة – تحت عقوباتها المنتظرة؟
أقول – الولايات المتحدة لن تستطيع ان تفعل ذلك – لن تستطيع ان تنجح في تحقيق ذلك إلا إذا تمكنت من ان تقنع الصين والهند – تحديدا – بالتوقف – كليا – عن استيراد هذا البترول – البترول الإيراني.
لماذا؟
لأن أكبر مستهلكي البترول الإيراني على مستوى كل العالم هي دول آسيا، وعلى رأسها الصين والهند، ثم اليابان وكوريا الجنوبية.
أقول – تصدر إيران من البترول ما يصل لحدود 2.6 مليون برميل – يوميا – نصف هذه الكمية – تقريبا – تذهب للصين والهند.
وحين تستجيب هاتان الدولتان – الصين والهند وهذا شبه مؤكد – للعقوبات الامريكية المنتظر تطبيقها على إيران مع حلول شهر نوفمبر القادم.
أقول – عندما يحدث ذلك لن تجد طهران لبترولها زبائن ومشترين.


للقراءة من المصدر....

الكاتب: جاسم العطاوي

المصدر: الايام البحرينية

2018-05-24



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US