أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

إعلاميو مواقع التواصل!

يقول أحد المتابعين لماذا لا تكتب عن «اعلاميي تويتر» ممن ملأوا الساحة السياسية كذباً و«دجلا» وادعاء باطلا بحمل لقب إعلامي؟فأقول، كيف لنا أن نتحدث عن هذه الفوضى الاعلامية، والجميع يعلم أن السياسة «خربت الدنيا» وجعلت من «اللي ما يسوى يسوى»؟!في زمن المادة أصبح من السهل رشوة البعض أو «دهان سير» بعض المواقع الإخبارية بالمعلومات الانفرادية ليفرشها للقارئ وينفرد بها كسبق صحافي متغلبا على المواقع الإخبارية الأخرى النظيفة ليتابعه الآلاف بل الملايين، ثم يدس السم بالعسل في أخباره بعد أن يصبح محسوبا على هذا الطرف! كيف نتحدث عن فوضى المدعين من «اعلاميو تويتر»، ويعرف القاصي والداني أن العملية اصبحت مالا سياسيا قذرا يدفع لضعاف النفوس من اجل تلميع «فلان» وشتم «علان»! انظروا إلى الأزمة الخليجية لتلمسوا هذا الواقع المرير الذي ينطبق على ما نقوله تماما! بل راقبوا ماذا يحدث في ساحتنا المحلية عندما تسخن الساحة السياسية بين الأقطاب المتنافسة باستجواب برلماني او سرقات من المال العام او فساد إداري مثلاً لتلمسوا مدى فوضى مدعي الاعلام عندما يتحدثون باسم الاعلام والاعلاميين في اخبارهم، وكيف يبررون الخطأ ويمجدون خطوات الجاني بعد ضرب المجني عليه في مصادرهم التي يدعونها، سواء أكانوا مواقع اخبارية او شخصية!ناهيك عن الاخطاء التحريرية واللغوية التي تفضحهم كونها «حدث ولا حرج»!البعض يتصورأن لجمعية الصحافيين الكويتية سلطة على هؤلاء من مدعي الاعلام، والواقع يقول ان الجمعية لا تملك اي سلطة عليهم لاسيما وانهم قد اشهروا موقعهم الاخباري عبر وزارة الاعلام وبطرق قانونية! ناهيك عن أن فضاء الاعلام الالكتروني الواسع والمفتوح اصبح له «اتحاد» خاص به تم اشهاره في مايو 2017 برئاسة الزميل فيصل الصواغ. ومن ابرزأهدافه، إيجاد ميثاق شرف صحافي بين مختلف وسائل الإعلام الكويتية لخلق بيئة إعلامية متزنة وملتزمة الضوابط المهنية.لكن رغم ذلك، نرى أن هذه الفوضى ستنتهي سريعا، متى ما توقف المال الحرام عن تزويد هؤلاء المدعين بالاغراءات المادية مع إيقاف تزويدهم بالأخبار المدسوسة ليتبنوا بضاعتهم الفاسدة! مع عالم التواصل الاجتماعي والاخبارالكاذبة والمواقع مع الاسماء الوهمية والحقيقية والاشاعات عمت الفوضى، وأصبح الطريق السليم لإيقاف هؤلاء المدعين عند حدهم هو اللجوء للقضاء كملاذ أخير للمتضرر وما أكثر المتضررين من الأخبار المدسوسة!على الطاير:- على وزارة الاعلام تفعيل قانون تنظيم الاعلام الالكتروني 8/ 2016 الخاص بتكريم المواقع الاخبارية ودورالنشرالالكترونية المتميزة بالأخبار من حيث المصداقية ودقة الخبر والمهنية في السبق الصحافي ليميز الجميع بين الغث والسمين!ومن أجل تصحيح هذه الاوضاع بإذن الله نلقاكم!email:bomubarak1963@gmail.comtwitter: bomubarak1963

للقراءة من المصدر....

الكاتب: <<وليد ابراهيم الاحمد>>

المصدر: الراي الكويتية

2018-02-07



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US