أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

أذرع إيران في المنطقة.. بدأ العد التنازلي

يصرخ تاريتا بارسي مهندس التقارب الأمريكي الإيراني المقرب من الإدارة السابقة إبان الحقبة الأوبامية أيها الأمريكيون لماذا تسكتون على ما يفعله ترامب؟ كيف تقبلون أن تكون المصالح السعودية هي المحرك لهذه الإدارة متسائلاً منذ متى أصبحت المصالح السعودية مصالح أمريكية؟ ونسي تاريتا أن يسأل هذا السؤال للأمريكيين أيام شهر العسل الأمريكي، كيف تجعلون من المصالح الإيرانية مصالح أمريكية؟ اليوم تدور الدوائر لا أكثر ولا أقل.وظريف ينعق هو الآخر معلقاً على العرض الذي قدمته نيكي هيلي في الأمم المتحدة لإظهار الأدلة القاطعة على ضلوع إيران في تصدير الصواريخ الباليستية مخالفين بذلك القرار المكمل للاتفاق النووي الإيراني 2231 بأن هذا العرض شبيه بعرض سابق قدمه كولن باول وثبت بعد ذلك أن الأدلة التي قدمها كولن عن وجود أسلحة دمار شامل أدلة كاذبة وأن باول ضلل الأمم المتحدة.نسي ظريف أن خادمهم العراقي أحمد الجلبي هو من قدم الأدلة الكاذبة للأمريكان عن وجود أسلحة دمار شامل في العراق هو من ضللهم، نسي أن إيرانه صفقت لعرض باول حين ذاك واستحسنته وأيدته، بل وفتحت فضاءها للطائرات الأمريكية كي تقصف العراق بناء على تلك الأدلة وذلك العرض.واليوم تدور الدوائر لا أكثر ولا أقل، والعرض المقدم في ذات القاعة اليوم يدين هذه المرة إيران ويهيء الظرف والمناخ الأممي للإطاحة بنظام الملالي تماماً كما هيأ الظرف والمناخ الأممي للإطاحة بالنظام العراقي، فيصدق المثل كما تدين تدان ويرد عليه مثل آخر من حفر جُبّاً لأخيه وقع فيه.وصلة الردح الإيرانية التي بدأت ما هي إلا وصلة لطم على خسائرها وعلى ضياع ما أنهكت نفسها واقتصادها وحرمت شعبها من خيراتها كي تضمه لها، وتراه اليوم ينسل من بين كفوفها كحفنة التراب في كف اليد.لأول مرة من بعد شهر للعسل أمريكي إيراني دام ثماني سنوات تجد إيران نفسها في موقع المدافع الذي يريد أن يحتفظ بما استولى عليه ونهبه وسرقه من الأراضي العربية.يحاول خادمها الحوثي الآن الاختباء خلف الأحجار مطارداً من مدينة لمدينة، يحاول خادمها السوري أن يستر عورته بالدب الروسي فيذل أيما مذلة وعلى أرضه ويزيحه ضابط روسي عن المشهد فتلك لم تعد أرضه، يحاول خادمه اللبناني أن يستعرض عضلاته فلا يجد صدى. تحاول إيران أن تحرض خدمها في الشارع العربي مستغلة قضية القدس فلا تجد صدى بل يرتد لها الصوت من الشارع العربي نفسه متسائلاً أين إذاً فيلق القدس وسرايا الأقصى وحزب الله وهم على مرمى حجر من فلسطين؟يلتفت للمجتمع الدولي فيجد شهراً للعسل انقضى مع الولايات المتحدة الأمريكية وهي اليوم تكشف التآمر الذي قامت به إيران مع الإدارة السابقة وحجم الغش والخداع والتدليس الذي تم، يلتفت إلى حليفه الأوروبي فيجد الدول الأوروبية التي تربطها بإيران مصالح تجارية كبيرة محرجة حرجاً كبيراً وتجد صعوبة في الدفاع عن أنشطة إيران غير القانونية، فتضطر إلى أن تساير الدعوة الأمريكية بأن هذه الأنشطة لا بد أن تتوقف، من لإيران إذاً؟لإيران ما تبقى من فلول الخونة في العالم العربي الذين ما زالوا يرون في قائد القوات الإيرانية قائداً لهم ومرجعية، طاعنين في أوطانهم ناكرين لفضلها، يأكلون من خيرها ويستظلون بظلها ويرفعون أكفهم يدعون للقائد الإيراني بالنصر فلا يرون إلا الخذلان بئس التحالف!

للقراءة من المصدر....

الكاتب: سوسن الشاعر

المصدر: الوطن البحرينية

2017-12-17



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US