أخر المقالات

مقالات


منصة مقالات لنشر مقالات الصحف العربية والخليجية


مصادر مختلفة ومتنوعة من صحف عربية بآراء متباينة

الخليج ولعبة الأمم (2)

كما تتكامل حلقات المشهد في الخليج، وذكرنا في مقالة سابقة الآثار التي سوف تتلاحق في المنطقة لنقل بؤر التوتر من محور الشمال الغربي الى محور الشرق الجنوبي في الخليج العربي، مندفعة من قبل قوى إقليمية ودولية حتى تكتمل سلسلة التطويق الاستراتيجي وجودا وحدودا تجاه مجلس التعاون الخليجي، وبعد بروز الخلاف الخليجي ــ الخليجي اندفعت دول كي تستفيد من هذه الخلافات لمصلحة أجندات لأحزاب تدعم من الخارج لاستغلال الوضع اليمني في خاصرة المملكة والخليج، التي هي خط احمر لشعوب منطقة الخليج وتهديد خطير لمستقبل هذه الدول وكياناتها السياسية. ان الطريق لوضع غطاء أمني واستراتيجي هو تحصين الجبهة الداخلية من المفسدين في المال والأعمال، فهي هياكل الدولة في التنمية والنماء وإعلان الحرب عليها بداية تطهير البلاد والعباد. ولا يختلف اثنان على أن أمن الخليج هو أمن للمنطقة العربية كلها من مشرقها الى مغربها. وقد أثبتت الأحداث الجسام التي مرت بها تلك المنطقة الحيوية من العالم على مدار العقود السابقة، وما شهدته من حروب كحربي الخليج الأولى والثانية، أن أحوال منطقة الخليج الأمنية والاستراتيجية تنعكس سلبا وإيجابا ليس على العالم العربي فقط، وإنما على حالة الاستقرار الشاملة في منطقة الشرق الأوسط خاصة، والعالم بصفة عامة. وهناك جهات وأجندات خارجية تدفع بعض دول أقطار مجلس التعاون لتصفية الحسابات، ان لم تدرك دول المنطقة هذه المؤامرات وتخرج منها بأقل الخسائر وتتحول الى دول كونفدرالية في توحيد سياساتها الدفاعية والخارجية والإعلامية. يذكر بعض الخبراء العسكريين الأميركيين أن الوضع الراهن خطير، ويمكن أن يشعل حربا عالمية ثالثة، وذلك لغياب الاستراتيجية الواضحة للإدارة الأميركية في سوريا، وهذا الأمر أدى إلى تصادم واضح مع المصالح الروسية في المنطقة. اضف الى ذلك التفرغ الكامل بعد انحسار المشهد السوري نحو الحل بعد نجاح روسيا وتركيا في التوصل الى حل جذري للاوضاع السورية، وبروز المشهد الخليجي في الأزمة الخلفية وصراع الدول عليها من جديد في حلقات أزمة تلد أزمة اخرى.

للقراءة من المصدر....

الكاتب: د. فهد المكراد

المصدر: القبس الكويتية

2017-11-19



تعليقاتكم




LOGIN

REGISTER

CONTACT US